X
تبلیغات
رایتل

یکشنبه 30 آبان 1395 ساعت 05:04 ب.ظ

کَعصفورةٍ فی کَفِّ طِفْلٍ


مجنون لیلى


متـى یشتـفـی مِـنـکِ الـفـؤادُ الْمُـعَـذَّبُوسَـهْـمُ المـنـایـا مـــن وصـالِــک أقـــرَبُ

فَـبُــعْــدٌ ووَجْـــــدٌ واشـتــیــاقٌ ورَجْــفَـــةٌفــــلا أنــــتِ تُـدنـیـنـی ولا أنَــــا أهْـــــرَبُ

کَعـصـفـورةٍ فـــی کَـــفِّ طِــفْــلٍ یَـزُمُّـهَــاتذوقُ حیاضَ الموتِ والطفلُ یلْعـبُ

فــلا الـطـفـلُ ذو عـقْــل یَـــرِقُّ لـمــا بـهــاولا الطـیـرُ ذو ریــشٍ یطـیـر فـیـذهـبُ

ولـی ألْــفُ وجْــهٍ قــد عـرفـتُ طریـقـهولَـکــنْ بـــلا قـلــب إلــــى أیــــن  أذهــــبُ

فَـلَـوْ کــان لــی قلـبـانِ عـشْــتُ بِـواحــدٍوأَفْــــرَدْتُ قـلـبــاً فــــی هــــواکِ یُــعــذّبُ

فــوالــلّــهِ ثـــــــمَّ الـــلّــــهِ إنِّـــــــی  لَـــدَائِــــبٌأُفَــکِّـــرُ مـــــا ذَنْــبِـــی إلــیـــکِ  فَــأعْــجَــبُ

ووالــلَّــهِ مــــا أدْری عَـــــلاَمَ  هَـجْـرتِـنِــیوَأیَّ أُمُـــورِی فِــیــکِ یــــا لَــیْــلَ  أرکْــــبُ

أأقُطَـعُ حَبْـلَ الْوَصْـل، فالـمـوْتُ دُونَــهأمْ اْشـرَبُ کأْسـاً مِنْـکُـمُ لـیـس یُـشْـرَبُ

أمَ اْهــرُبُ حـتَّـى لا أرَى لـــی مُـجَــاوِراًأمَ اْفــعَـــلُ مـــــاذا أمْ أبُــــــوحُ فَــأُغْــلَــبُ

فَـأیُّــهُــمَــا یَـــــــا لَـــیْــــلَ مَـــــــا  تَـفْـعَـلِـیــنَــهُفَـــــــأوَّلُ مَــهْــجـــورٌ، وآخَـــــــرُ  مُــعْــتَـــبُ

فــلــوْ تـلْـتـقِـی أرْوَاحُــنَــا بَــعْــد  مَـوْتِــنــاومِنْ دُونِ رَمْسَینا منَ الأْرضِ مَنْکِبُ

لـظـلَّ صــدَى رَمْـسِـی وإنْ کُـنْـتُ رِمَّــةًلصَـوْتِ صَـدَى لَیْـلَـى یَـهَـشُّ وَیَـطـربُ

ولـــو أنَّ عـیـنــاً طـاوعـتِـنـیَ لــــم تــــزلْتَـرَقْـرَق دَمْـعـاً أو دمــاً حـیــن تَـسْـکُـبُ

أمــــا والــــذی أرْسَـــــى ثَـبِــیــراً مـکــانــهعــلــیــه سَـــحــــابٌ فـــوقــــه یـتــنــصَّــبُ

لـقـد عِـشْـتُ مــن لـیـلـى زمـانــاً أُحِـبُّـهـاأخا الموت إذ بعضُ المحبِّین یَکـذبُ

أَحِــنُّ إلــى لَیْـلَـى وإنْ شَـطَّــتِ الـنَّــوَىبـلَـیْـلَـى کــمــا حَــــنَّ الْــیَـــرَاعُ الْـمُـثَـقَّــبُ

یــقــولــون لَــیْــلَـــى عَــذَّبَــتْـــکَ  بِـحُــبِّــهَــاألاَ حَـــبَّـــذَا ذاک الـحــبــیــبُ  الْــمُــعَـــذِّبُ

أبَـــــتْ لـیــلــةٌ بـالـغَــیْــل یــــــا أُمَّ  مـــالِـــکٍلکـمْ غیـرَ حُــبٍّ صــادِقٍ لـیـس یـکْـذَبُ